الإثنين , يناير 16 2017





أخبار عاجلة
الرئيسية / الغذاء والتغذية / الملوخية تحمي القلب وتنظم الهضم ومهدئة للأعصاب وتعزز من الرغبة الجنسية للرجال والنساء
الملوخية تحمي القلب وتنظم الهضم ومهدئة للأعصاب وتعزز من الرغبة الجنسية للرجال والنساء

الملوخية تحمي القلب وتنظم الهضم ومهدئة للأعصاب وتعزز من الرغبة الجنسية للرجال والنساء




للملوخية نوعان الأول وهى الملوخية الخضراء والثاني وهي الملوخية الناشفة وسوف نقوم بعرض أهمية كلا النوعين لجسم الانسان ودورهما في عدم تعرض الجسم للكثير من الأمراض والوقاية من هذه الأمراض.

أولاً :- الملوخية الخضراء:-

يقول الدكتور وليد موسي استشاري التغذية العلاجية أن أوراق الملوخية تحتوى على مادة مخاطية تسمى ميوسولوج و كمية كبيرة من الألياف تقوم بتحويل المادة (الغرائية) المخاطية حتى لا تحدث أية مضاعفات لمرضى القولون العصبي والذين يعانون من اضطرابات في الهضم ومشاكل بالمعدة.

ويضيف الدكتور وليد موسى إلى أن الملوخية من الوجبات المحببة للرجال والنساء والأطفال لأنها وجبه سهلة الهضم وملينة حيث تساعد فى التخلص من الإمساك وسهولة عملية الإخراج كما أنها تخفف أي اضطرابات هضمية لمرضى الكبد والجهاز الهضمي.

فوائد الملوخية :-

1- تحتوى على كمية كبيرة من فيتامين ( أ ) :- نتيجة لأحتوائها على مادة الكلوروفيل الخضراء والكاروتين بنسبة أكبر من تلك الموجودة في الجزر والخس والسبانخ حيث تتحول مادة الكاروتين إلى فيتامين ( أ ) الذي له فوائد جمه لجسم الانسان لا يمكن حصرها منها:-

– أنه يحافظ على الجسم بتقوية الجهاز المناعي.- يزيد من مقاومة الجسم للألتهابات والأمراض.

– و يقوى النظر ويحافظ على أغشية الكثير من الأعضاء بالجسم

– يحمي الجسم من الشيخوخة المبكرة والتأكل.

– يساعد في الحفاظ على صحة الأم وجنينها بالنسبة للمرأة الحامل.

– يساعد في تمثيل المواد السكرية والحفاظ على سلامة الجهاز العصبي ومنع ظهور أمراض تورم الساقين الذي يؤدي إلى ضعف العضلات والأطراف.

– مقو جنسي طبيعي :- لأن فيتامين أ يعمل على زيادة معدلات تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وهي الطريقة نفسها التي تعتمد عليها التركيبات الكيماوية للأدوية المنشطة جنسياً حيث أنها تزيد من إفراز هرمون الذكورة (تستوستيرون) وهرمون الأنوثة (الاستروجين) اللذان تفرزهما الغدد الجنسية وبما يؤدي فى النهاية إلى زيادة الرغبة الجنسية للرجال والنساء ومعالجة الضعف الجنسي أو البرود الجنسي عند الجنسين.

2- تحتوى على فيتامين ( ب):- حيث يقوم هذا الفيتامين بتحويل الغذاء إلى طاقة وإفراز الأحماض الأمنية وزيادة إفراز الهرمونات وخاصة هرمونات الذكورة.

3- تحتوى على كميات كبيرة من مادة الجلوكوسايدز :- وهذه المادة تحتوى على مركبات فينولية مثل الفلافونات والجلوكوسيدات وهذه المركبات هي مواد تحمي الجسم من ما يعرف بالشودار الحرة الطليقة والمؤكسدة والتي تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدموية تؤدي إلى إصابة الجسم بتصلب الشرايين وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب.

4- تحتوى على مادة الجلوكوسيد كوكورين وهذه المادة لها دور كبيرة في المساعدة على تكوين كرات الدم الحمراء ومعالجة فقر الدم الذي تصاب به المرأة في الفترات الأولي من الحمل.

5- تحتوى على كمية مناسبة من فيتامين ج الذي يعمل على :- وقف النزف وتكسر كرات الدم الحمراء.

6- تحتوي على عنصر الحديد الضروري لهيموجلوبين الدم ومحاربة الأنيمياء الذي تعاني منه النساء.

وفي النهاية ذكرت الدراسات الأمريكية أن القمية الغذائية لخضار الملوخية عالية جداً حيث أنها تحتوى على العناصر الغذائية التالية:-

– كاروتين بيتا – الكالسيوم – فيتامين B1 (الثيامين) – فيتامين B2 (ريبوفلافين) – النياسين – فيتامين C – فيتامين E – بوتاسيوم – حديد – ألياف غذائية – حمض الفوليك المهم جداً للمرأة الحامل والمرضعة.

ثانياً :- فوائد الملوخية الناشفة (القيمة الغذائية للملوخية الناشفة أعلى بكثير من الخضراء أو الطازجة) :-

إذا قارنا بين الملوخية الناشفة والملوخية الخضراء أو الطازجة في القيمة الغذائية نجد أن الملوخية الناشفة أعلى بكثير في قيمتها الغذائية من الخضراء حيث تحتوى الملوخية الناشفة في جميع مركباتها على نسبة أكبر من الملوخية الخضراء وذلك كما يلي:-

الملوخية الناشفة تحتوى على 22.8% بروتين بينما الخضراء تحتوي على 3.83% بروتين فقط، ومن المعروف أن البروتينات ضرورية جداً لنمو وبناء الأنسجة بالجسم.

كما أن نسبة الدهون في الملوخية الناشفة حوالي 2.44% بينما نسبتها في الخضراء 0.41%، والكربوهيدرات في الملوخية الناشفة نسبتها 48% بينما في الخضراء 8.03% والكربوهيدرات معروفة بأنها تعمل على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشبط القلب وتفيد في حالات ضغط الدم.

الملوخية الناشفة تحتوى على نسبة 10.21% من الألياف بينما الخضراء تحتوى على 1.71% فقط ومن المعروف أن الألياف ضرورية جداً لحركة الأمعاء والوقاية من مشاكل القولون والجهاز الهضمي.





اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*