الإثنين , يناير 23 2017





أخبار عاجلة
الرئيسية / إسلاميات / الشيخ عائض القرني ثلاث أمور فعلها النبي صلي الله عليه وسلم لو فعلها أحد الآن ماذا سيكون رد فعل الناس؟
الشيخ عائض القرني ثلاث أمور فعلها النبي صلي الله عليه وسلم لو فعلها أحد الآن ماذا سيكون رد فعل الناس؟

الشيخ عائض القرني ثلاث أمور فعلها النبي صلي الله عليه وسلم لو فعلها أحد الآن ماذا سيكون رد فعل الناس؟




قال الشيخ عائض القرني أن هناك أموراً فعلها النبي صلي الله عليه وسلم إلا أننا لا نستطيع أن نفعلها الآن، وذلك لأن الناس لن يتركوه يفعلها ويمكن أن يقوموا بمداهمة منزله وقتله لو فعل هذه الأمور على الرغم من أن النبي صلي الله عليه وسلم فعلها، وهذه الأمور الثلاثة هي :-

الأمر الأول : ماذا سيكون رد فعل الناس عند قيام أحد ائمة المساجد في يوم العيد بدعوة جميع المقيمين سواء كانوا من أفريقيا أو أي دولة من دول العالم وقمت بإعطائهم الخناجر ثم قلت لهم أدبكوا ( الدبكة هي رقصة شعبية في سوريا وبعض الدول العربية تعتمد على قرع الأرجل) في المسجد واستمتعوا.

هذا الأمر حدث بالفعل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث سمح للأحباش من أثيوبيا بالدبك في المسجد حتى جاء سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكاد أن يضربهم إلا أن النبي صلي الله عليه وسلم قد نهاه عن ذلك وقال الله الرسول الأعظم محمد صلي الله عليه وسلم معلم البشرية “دعهم يا عمر لتعلم يهود أن في ديننا فسحه”.

الأمر الثاني:- إذا كانت تعمل في شركة أجنبيه ويوجد بها عماله يهودية ثم دعوتهم على الغداء وأكرمتهم فماذا يقول الناس وقتها؟

حدث ذلك في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أتي اليهود للرسول عليه الصلاة والسلام وقالوا له “السأم عليكم” أي الموت للك، فرد عليه الصلاة والسلام قائلاً “وعليكم” وعندما سمعت أم المؤمنين عائشة ذلك من وراء الستار حيث ردت “عليكم الموت واللعنة والسام” إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لها “مهلاً يا عائشة فإن الله يحب الرفق في الأمر كله” فقلت: يا رسول الله ألم تسمع ما قالوا؟ فقال الني صلي الله عليه وسلم “وقد قلت وعليكم، إنا نجاب عليهم ولا يجابون علينا” وعلى الرغم من قولهم إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قام بإطعامهم وإكرامهم وهم في منزله.

الأمر الثالث :- وهو أن يقوم بعض الأزواج بعد أن تنتهي من شراء ما تحتاجه من السوق ثم يقوم الزوج بحمل هذه الحاجات عنها ثم يفتح لها باب السيارة لتركب وهو حاملاً للأشياء فماذا يقول الناس عندما يروا ذلك؟

وقد حدث هذا الأمر أيضاً على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان في سفر وجاءت السيدة عائشة لتركب فأجلس البعير ووضع ركبته الشريفة على البعير حتى لا ينهض ويقوم ثم أجلسها على البعير وجمع ملابسها، وأخذ يقود الجمل وهو حاملاً هذه الملابس وهومن هو سيد ولد آدم صلي الله عليه وسلم الرحمة المهداة للبشرية كلها.





تعليق واحد

  1. عمر ابو عاذرة

    الرجاء مراجعة النص لانه يوجد خطا في الكتابة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*