الأربعاء , فبراير 22 2017





أخبار عاجلة
الرئيسية / صور / ذكرى انتصار العاشر من رمضان
ذكرى انتصار العاشر من رمضان

ذكرى انتصار العاشر من رمضان




لشهر رمضان فضائل كثيرة على الانسان المسلم فهو شهر القرآن وفيه ليلة خيراً من ألف شهر ألا وهي ليلة القدر، وشهر رمضان أيضاً هو شهر الانتصارات على مدار التاريخ الأسلامي الطويل، فكل المعارك التي خاضها المسلمون في شهر رمضان كانت تتوج بالنصر للمسلمين على الرغم من خوضهم الحرب وهم صائمين لله عز وجل ويرجع السبب في ذلك أن الانسان المسلم وهو صائم يكون أشد قرباً من ذكر الله عز وجل.

وأخر الحروب التي خاضها المسلمون في شهر رمضان هو حرب العاشر من رمضان عام 1393 هجرية السادس من أكتوبر عام 1973 ميلادية ، حيث استطاعت القوات المسلحة المصرية في ذلك اليوم وبعد أن اتخذ الرئيس الراحل محمد أنور السادات قرراً ببدء حرب تحرير الأرض التي احتلتها اسرائيل في الخامس من يونيو عام 1967م، في ست ساعات فقط عبور قناة السويس أكبر مانع مائي في العالم وتحطيم خط بارليف الذي كانت تتفاحر به إسرائيل والتي أنفقت عليه ما يقرب من 300 مليون دولارلإنشائه وكان هذا الخط عبارة عن سلسلة من الحصون والطرق والمنشآت بطول أكثر من 160 كم على طول الشاطىء الشرقي لقناة السويس ويمتد من بور فؤاد شمالاً إلى رأس مسله على خليج السويس وبعمق من 30 إلى 35 كيلو متر شرقاً وقد غطت تلك الحصون التي بنتها إسرائيل في خط بارليف مسطحاً قدره حوالي 5000كم2 وزودته بنظام من الملاجىء المحصنة والموانع القوية جداً وحقول من الألغام المضادة سواء للأفراد أو الدبابات حتى أنها قالت لو أراد المصريون تحطيم هذا الخط فليس أمامهم سوى القنبلة النووية، إلا أن الجندي المصري وبفضل من الله عز وجل استطاع تحطيم خط بارليف في ست ساعات فقط على الرغم من حصونه القوية.

بالاضافة إلى خط بارليف قامت إسرائيل بإنشاء ساتر ترابي ضخم على طول مواجهة الضفة الشرقية للقناة بدءاً من جنوب مدينة القنطرة وكان ارتفاع هذا الساتر الترابي يتراوح ما بين 10 إلى 25 متر وذلك حتى يخفي تحركات القوات الإسرائيلية ولكي يمنع عبور أي مركبات برمائية.

إلا أنه وعلى الرغم من تلك الحصون والموانع التي أنشأتها إسرائيل أمام الجيش المصري حتى لا يفكر في تحرير الأرض بعد نكسة يونيو عام 1967 إلا أنه وبفضل ونعمة من الله عز وجل وأخذ أسباب النصر من تخطيط دقيق للحرب استطاع الجندي المصري من دك جميع الحصون والموانع القوية التى كانت تتفاخر بها إسرائيل في زمن قياسي ألا وهو ست ساعات فقط.

كيف بدأت معركة العاشر من رمضان:-

بدأت معركة العاشر من رمضان في تمام الساعة الثانية قامت القوات الجوية المصرية بتنفيذ ضرباتها الجوية على الأهداف الإسرائيلية الموجودة خلف قناة السويس، حيث قامت 200 طائرة بالطيران على ارتفاع منخفض للغاية حتى لا يتم رصدها من قبل الرادات الإسرائيلية وقد استهدفت من تلك الضربة الجوية محطات التشويش والإعاقة وبطاريات الددفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية وجميع النقاط الحصينة في خط بارليف ومخازن الذخيرة ومصاف البترول، وقد نجحت تلك الضربة الجوية نجاحاً مذهلاً وحقتت جميع الأهداف المرجوة منها ، وفي نفس الوقت عبر القناة 8000 جندي مصري ثم توالت موجات العبور الثانية والثالثة ليصل عدد القوات المصرية علي الضفة الشرقية للقناة بحلول ليل يوم العاشر من رمضان 60 ألف جندي مصري، كما قام سلاح المهندسين المصريين بفتح ثغرات في الساتر الترابي، لعبور الدبابات للضفة الشرقية للقناة.

حرب العاشر من رمضان5

حرب العاشر من رمضان4 حرب العاشر من رمضان 2

حرب العاشر من رمضان1

حرب العاشر من رمضان

وقد أنهت معركة العاشر من رمضان أسطورة الجيش الذي لا يقهر وحققت أول نصر عسكري للعرب والمسلمين في العصر الحديث وذلك بفضل صيحات الله أكبر التي انطلقت بها حناجر الجنود المصريين أثناء عبورهم قناة السويس وتحطيم خط بارليف في زمن قياسي لم تتكن تتوقعه لا إسرائيل ولا أمريكا وهو ست ساعات فقط.





اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*