الإثنين , يناير 23 2017





أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة / أعظم إنجاز علمى فى الألف عام الماضية هو “التخدير”
أعظم إنجاز علمى فى الألف عام الماضية هو “التخدير”

أعظم إنجاز علمى فى الألف عام الماضية هو “التخدير”




عندما سئل العلماء عن أعظم أكتشاف طبى قد أفاد البشرية فى الألف عام السابقة فقد كانت هناك إجابة واحدة وهو التخدير الذى أحدث ثورة فى عالم الطب والعلاج ووضع المستحيل بالأمس ممكناً اليوم.

التخدير هو عملية فقد الإنسان للشعور بالألم نهائينا عن طريق فقدانة للوعى تماماً ويسمى بالتخدير الكلى أو من خلال تخدير مكان نعين فقط من الجسم مع المحافظة على الوعى الكامل وهذا ما يسمى بالتخدير النصفى ، بحيث يستطيع الأطباء أجراء العمليات الحراجية القصيرة الوقت والطويلة بدون أى ألام مصاحبة للمريض وفى تركيز كامل ، فقد كان فى الماضى البعيد يعتمد الأطباء أثناء قيامهم بإجراء جراحة معينة بالضرب المبرح للمريض ليفقدوة الوعى ولكن يعتبر هذه من الأمور الخطيرة التى قد تسبب أضرار أخرى مصاحبة مع عدم معرفة المدة التى سوف يظل المريض فيها فاقدأ للوعى.

هناك ثلاث أنواع من التخدير وهم.

– التخدير العام وهو فقدان المريض للوعى كاملاً فى العمليات الحراجية الطويلة الزمن.
– التخدير الموضعي وهو فقدان لجزء صغير بالجسم الأحساس فقط مثل عمليات خلع الأسنان.

– التخدير النصفى وهو فقدان الأحساس لنصف الجزء السفلى فقد مع الأحساس بباقى الجسم ويبقى المريض منتيهاً لما يحدث من حوله.

أنواع المخدر المستخدم:

– عقار ثيوبنتون ويتناولة المريض عن طريق الحقن ويظهر مفعولة فى خلال 30 ثانية.

– عقار أكسيد النيوتروز ، هالوثين ، انفلورين ، ايزوفلورين عبارة عن غازات تعمل بطريق الأستنشاق.

تعتبر عملية التخدير من أهم وأخطر العمليات فى الطب الحديث ففى حالة حقن المريض بنسبة إلى أو كمية غير مناسبة للجسم المريض قد تؤدى إلى الوفاة فى أقل من دقائق.





اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*