الأربعاء , يناير 18 2017





أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة / أسباب إصابة الأطفال بـ”حمو النيل” وطرق الوقاية
أسباب إصابة الأطفال بـ”حمو النيل” وطرق الوقاية

أسباب إصابة الأطفال بـ”حمو النيل” وطرق الوقاية




يعرف المرض الجلدي “حمو النيل” بالجاورسية وله أسماء أخرى مثل طفح العرق ، الدخنية ، حصف الحر أو طفح الحر.هي مرض جلدي يتميز بالحكة و الطفح الجلدي . والجاروسية هو مرض شائع في الظروف الحارة والرطبة، كما هو الحال في المناطق الاستوائية خلال موسم الصيف. على الرغم من أنه يؤثر على الناس من جميع الأعمار، ولكن تأثيره أكبر في الأطفال والرضع بسبب غددهم العرقية المتخلفة والتي ما زالت في طور النمو.

وقد أشار السيد الدكتور “هاني الناظر” رئيس مركز البحوث الأسبق أن ارتفاع درجة الحرارة مع تزايد نسبة الرطوبة بالجو من أهم عوامل تواجد “حمو النيل” والمنتشرة هذه الأيام نظراً لموجة الحر التي تشهدها البلاد، كما تابع السيد الدكتور “هاني الناظر” من خلال تدوينه عبر موقع التواصل الاجتماعي على صفحته الخاص على موقع “face book” أن الإصابة بمرض “حمو النيل” يصاب به الكثير من الأشخاص بغض النظر عن أعمارهم كما أن إصابة الأطفال بهذا المرض تكون أكبر من ذوى الأعمار الكبرى وذلك لرجوعه إلى أمن الغدد العرقية في الأطفال مازالت في حيز النمو لذلك يصيب “حمو النيل” الأطفال أكثر.

حيث أشار الدكتور” هاني الناظر” إلى أن الحل المثالي لأصحاب مشكلة الإصابة بالمرض الجلدي “حمو النيل” هو مداومة الاستحمام بالماء البارد ثلاث مرات يومياً لتجنب كثر العرق بدون استخدام أي شيء سوى صابون الجلسرين المرطب للبشرة ، ودهان الكلامينا الملطف مع التهوية الجيدة للجلد وارتداء الملابس القطنية الخفيفة فاتحة اللون ولذلك لعدم امتصاصها أي حرارة أخرى من الجو المحيط بالجلد.

 





اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*