التخطي إلى المحتوى

الحسد هو أن يكره الحاسد النعمة على المحسود ويتمنى زوال هذه النعمة منه، وللحسد أنواع  ومراتب ودرجات كثيرة أولها تمنى زوال النعمة على المحسود حتى ولو لم يحصل عليها الحاسد، وثانيها أن يتمنى الحاسد زوال النعمة من على المحسود والحصول عليها، وثالثها أن يتمنى الحاسد الحصول على نعمة تماثل التى حصل عليها المحسود وزوال النعمة عن المحسود، ورابعها أن يتمنى الحاسد ان يحصل على نعمة مثل الحاسد ولا يتمنى زوالها من عند المحسود.

ومن أهم أعراض الحسد عند المحسود كثرة التثاؤب بالدموع، والرغبة فى النوم والنعاس بشده، والرغبة فى التمغط لجميع أعضاء الجسم أو لعضو واحد من أعضاء الجسم مثل اليد أو الرجلين، ومن أعراض الحسد أيضاً الاغماء الخفيف وتصبب العرق فى منطقة الظهر أحياناً، ومنها أيضاً الغثيان والقيء، والرغبة فى البكاء أحياناً وبرودة الأطراف وارتفاع فى النبض وحرارة شديدة فى البدن ورمش العين والنوم العميق.

من أهم أعراض الحسد كذلك أن يصاب المحسود بمرض عضوى ولا يوجد له علاج، مثل أمراض الأرق والخمول والمفاصل والتهابات الجلد، والزهق والنفور من المنزل والإصابة ببعض الأمراض النفسية وشحوب الوجه وانحباس الدم فى العروق والمفاصل والنسيان والتنهد وثقلان فى الرأس والأكتاف والوخز فى الأطراف.

وللعلاج من الحسد الإنتظام فى الصلاة وقراءة المعوذتين والفاتحة وقل هو الله أحد، وأجزاء من القرآن أو الرقية الشرعية.

التعليقات

  1. الحسد يشكل موضوعا محوريا في التصرفات الإنسانية الفردية والجماعية وحتى المجتمعية ؛ لكن اصعب وأخطر مظاهره : الكيد؛ النميمة؛ العدوانية تجاه المحسود . أما الانعكاسات على الحاسد ، فهي أكثر خطورة ؛ الشعور بالدونية؛ إرهاق الذات والذهن ؛ التعاطي للمشروبات الكحولية وربما المخدرات ..
    كل هذه الأعراض السلبية ، تعود في أصلها لانعدام القناعة ومحبة للغير ما يحبه الفرد لنفسه وانعدام الإيمان بأن الله فرق البعض عن البعض في الأرزاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *