التخطي إلى المحتوى

يقول الله سبحانه وتعالي في كتابة العزيز … بسم الله الرحمن الرحيم

“إنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”                 صدق الله العظيم

وتعني هذه الأية الكريمة أن الله سبحانه وتعالي عنده مفاتيح الغيب التي لم يؤتها لأحداً من خلقه مهمها كان حتى الانبياء والرسل والتي من ضمنها أنه لا توجد نفس على وجه الأرض تعلم ماذا تكسب غداً ، كما أنه لا توجد نفس عندها علم اليقين بأي أرض تموت والوقت الذي تموت فيه على وجه الدقه.

ونقدم لمتابعي موقع تن لاينز هذا الفيديو لمأذون يقوم بإتمام مراسم عقد الزواج وهي الاشهار في مسجد بأحدى قرى محافظة الجيزة.

وظهر في هذا الفيديو المأذون وهو يجلس بالمسجد ويقوم بإشهار عقد الزواج ويملي على وكيلي العروسين داخل المسجد أقوالهم كما هو عادة أي مأذون أثناء قيامه بإتمام عقد الزواج وذلك لإتمام مراسم الزواج، وفجأة وبدون أية مقدمات يضع المأذون يده على قلبه مردداً الله أكبر وردد الحضور أيضاً ورائه الله أكبر ثم سقط على الأرض بعدها مغشياً عليه وهو ممسك الميكروفون وسط ذهول ودهشة جميع الحاضرين في المسجد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *