التخطي إلى المحتوى

كثيرا ما نسمع قصصا عجيبة وغريبة لا يصدقها العقل، إلا أننا اليوم أمام واحدة من تلك القصص الغريبة والتي وإن دلت فهي تدل على كرم الله ورحمته بعبادة الفقراء، وخاصة الذين يتميزوا بصفة الحياء والعفاف وزهد الحياة الدنيا .

ففي دولة لبنان حيث يقيم مجموعة من الأفراد محدودي الدخل والفقراء خرجت أم لتشتري إلى أبنها حذاء قديم من البالة وكان هدفها إدخال البهجة والسرور على قلب والدها، واختارت له حذاء قديم مستعمل من سوق طرابلس .وقامت بشراؤه .

وعلى الرغم من ضيق الحال وشراؤها لحذاء بال قديم لولدها، إلا أن كرم الله كبير حيث وجد هذا الشاب داخل الحذاء القديم سبع ليرات ذهبية، مما بدل حال هذا الشاب وأصبح يوما سعيدا عليه .

فكل ما دفعته الأم ثمنا للحذاء كان يقدر بحوالي 10 آلاف ليرة لبنانية، وبسبب ضيق الحذاء على قدم الشاب قام بعمل فتحة داخل الحذاء لكي ينزع الحشوة الداخلية له حتى يتسع على قدميه، وأثناء إزالته للحشوة تساقطت منه الليرات الذهبية.

وتجدر الإشارة إلى أن الليرة في هذا الوقت كانت تقدر بنحو 250 دولار أمريكيا، وأراد هذا الشاب أن ينشر هذه القصة ليعلم الجميع فضل الله عز وجل على البشرية، كما أراد أن ينشر الدعاء الذي تدعوا له به والدته يوميا وهو } اللهم ارزقه كم بدون تعب ولا شقي} ، مؤكدا أن دعاء الأم يجلب الرزق والخير والبركة للأبناء .

ليرات ذهبية

ليرات ذهبية