التخطي إلى المحتوى

تلك القصة الواقعية هي قصة لطفلة يابانية عظيمة، فهذه الطفلة سوف يقوم الأطباء بفصل الجهاز الخاص بالتنفس الصناعي عنها، وعقب نزع الجهاز سوف تلقي هذه الطفلة حتفها بعدها بدقائق معدودة، حيث فشلت كافة محاولات الأطباء لابقائها على قيد الحياة.

فهذه الطفلة قد عانت كثيرا حتى يأس الأطباء من شفائها، فقام الفريق الطبي بالانحناء لتلك الطفلة تقديرا منهم منهم للخطوة الجريئة التي أقدم عليها والداها لأنه بعد أقل من ساعة سوف يعيش طفلان آخران هم في حاجة ماسة إلى كبد وكلى، حيث وافق الوالدان على أن يتبرعا بكبد وكلى ابنتهم إلى هذين الطفلين ليبقيا على قيد الحياة بعد يأسهما من شفاء طفلتهم ، ولم يجد الفريق الطبي إلا الانحناء لهذه الطفلة تعبيرا منهم على تقديرهم لها وهذه المعاني السامية تكاد تختفي من مجتمعنا وعرضنا لتلك القصة الواقعية هي محاولة لإحيائها .

ومن واجبنا تقديم كل الشكر والتقدير لتلك الأسرة التي وافقت على إنقاذ حياة طفلين بعد فشل كافة المحاولات في إبقاء ابنتهم على قيد الحياة تمارس حياتها بصورة طبيعية