التخطي إلى المحتوى

على الرغم من أن الجلسة المعتادة للكثير من الناس هو ما يسمى جلسة التربيعة المشهورة جداً في العالم العربي وخصوصاً أثناء تناول الطعام حيث يتم وضع الطعام على الأرض ثم يجلس الأكلون حول الطعام بجلسة التربيعة ويقومون بتناول الطعام والشراب ويمكن أن يستغرق ذلك أوقاتاً كثيرة.

إلا أن أطباء جراحة العظام وإصابات الحوادث يحذرون من أن هذه الجلسة (التربيعة) تتسبب في خشونة مفصل الركبة لأنه أثناء هذه الجلسة تكون وضعية المفصل خاطئة، كما أن الجلوس لفترات طويلة يزيد من الغط على الغضاريف وبصفة خاصة مع زيادة وزن الجسم.

ويقول أطباء العظام أنه يمكن تشخيص خشونة الركبة بسهوله حيث أنه يبدأ غالياً بألم مستمر في الركبة لا يتوقف حتى ينتهي به الحال إلى عدم قدرته على مزاولة النشاط اليومي الطبيعي.

ويضيف الأطباء إلى أنه يمكن استخدام بعض العلاجات المؤقتة لخشونة مفصل الركبة مثل الإبر الزيتية، إبرة الكورتيزون، ودواء عشبي يسمي كوندرويتين سلفيت إلا أن هذه العلاجات المؤقتة تفيد عندما تكون الخشونة في بداياتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *